الرئيسية » أخبار العالم القروي » الدورة الثانية لمهرجان “أركان” للكوميديا الشعبية بأولادبرحيل

الدورة الثانية لمهرجان “أركان” للكوميديا الشعبية بأولادبرحيل

تحت شعار “الثقافة المحلية دعامة أساسية للتنمية”، تنظم جمعية الآفاق الواعدة وبشراكة مع المجلس البلدي لأولاد برحيل، وبدعم من مجلس جهة سوس ماسة، والمجلس الإقليمي لتارودانت، الدورة الثانية لمهرجان “أركان” للكوميديا الشعبية، دورة الفنان “بوشعيب أبعمران”، وذلك ابتداء من 18 إلى غاية 23 من الشهر الجاري، على مدى 6 أيام متكاملة بمدينة أولاد برحيل.

مهرجان “أركان” للكوميديا الشعبية، في دورته الثانية، سيعرف برمجة متميزة يتناغم فيها السؤال الثقافي بمثيله التنموي والاجتماعي والفني والرياضي والبيئي في إطار المسعى العام إلى تعميق الشعار وتثمين  منتوج الأركان، والذي يراهن عليه الجميع لتحقيق تنمية مستدامة بالجهة، وقد خص المهرجان في برنامجه العام، تشجيع الجمعيات المهتمة بهذا القطاع الحيوي على اعطائه شهرة عالمية من خلال تنظيم معارض المنتجات المجالية الذي يعد مكسبا أساسيا للمنطقة التي تعتمد على التعاونيات كمصدر رزق العديد من الأسر.

الدورة الثانية لمهرجان "أركان" للكوميديا الشعبية

وقد عمدت أيضا اللجنة المنظمة إلى وضع برنامج متنوع ومتكامل يرقى إلى طموحات ساكنة المنطقة وتسعى لجعله فضاء للترفيه والتثقيف وصقل المواهب والطاقات في مختلف المجالات بما فيها الرياضة وذلك بتنظيم سباق على الطريق من تنظيم “جمعية الاصلاح” وتأطير العداءة فايزة بشار وبطولة لرياضة الكراطي من تنظيم جمعية الفتح الرياضي وتأطير بطل المغرب في الرياضة الخبير محمد أمناي، دون اغفال الجانب الطفولي، فعلى هامش هذا الملتقى، تحتضن المدينة على مدى أيام المهرجان صبحيات تربوية وترفيهية لفائدة الأطفال، يشرف عليها طاقم متدرب ومؤهل، في مبادرة رام من خلالها المنظمون الى تنمية شخصية الطفل وخلق مواطن صالح. بالإضافة الى تنظيم أمسية شعرية من تنظيم منتدى الأدب لمبدعي الجنوب، بحضور مجموعة من الشعراء والفاعلين الأدبيين الذين يهتمون بحقل الإبداع الأدبي، مع توقيع للإصدارات أدبية. وعلى هامش الملتقى أيضا، وفي مبادرة تحسب للمنظمين اعادة الاعتبار لذوي الاحتياجات الخاصة بنشاط تربوي من تنظيم “مركز الآفاق للتنمية”، وفي نفس اليوم سيتم تنظيم ندوة تأطيريه حول البيئة من تنظيم “كشافة المغرب”، ليختتم اليوم الثالث بأمسية الحكاية الشعبية من تنشيط الحكواتي “مصطفى الحنش”.

بعدها سيكون للساكنة موعد مع افتتاح المعرض بشكل رسمي وافتتاح الأمسيات الفنية بحضور رجال الدولة بالجهة. لتكون اولى الامسيات الفنية مع فرقة تسكوين تيكوكا، بالإضافة الى الفنان الساخر بوشعيب أبعمران، لتختتم بفرقة الفلكلور “الميزان”، وعلى هامش المهرجان برمجت دورة تكوينية “العلاقات الأسرية” من تنظيم جمعية السلام للانماء الأجتماعي، ومن تأطير الأستاذ عبدالله البودي، بعدها سيكون للجمهور البرحيلي موعد مع ثاني الأمسيات الفنية تستهل بفرقة كناوة من أولاد برحيل، بعدها وصلة كوميدية من تنشيط كل من “المدن” والفنان الكوميدي الأمازيغي محمد واعراب “قمرون”.

ليكون الختام يوم الأحد 23 بحفل ختامي للمخيم الحضري مرفوقا بصبحية تربوية للاطفال، بالإضافة الى امسية ختامية من تنشيط فرقة “أحواش تالكجونت” وثنائي المسيح من مراكش.

ليكون المهرجان محتضنا للمبادرة ومشجعا للإبداع، يفسح المجال أمام الجميع للمشاركة وفق تصورات اشتغال منهجية وبناءة وتدبير جيد مبني على الالتزام والتعاقد ليكون المهرجان مساهما أساسيا في التسويق الترابي والمحلي، ويروم منظموه الى أن يحظى بمتابعة واسعة عبر الاشتغال على جانب التنظيم والبرمجة والتسويق الاعلامي حتى يتجاوز المحلية الى الدولية، فعلى مدى 6 أيام من 18 يوليوز إلى غاية 23 منه، تستعد إدارة المهرجان لتقديم منتوج فني وتراثي يرضي المحليين والضيوف، حيث تم افتتاح يومياته يوم الثلاثاء صباحا بندوة صحفية لتسليط الضوء على الإجراءات التنظيمية وكل ما يتعلق بالدورة .

المصدر – عن المنسق الاعلامي للدورة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*