عناوين
مشروع تأهيل غابات الأركان يحقق نتائج مهمة في مجال تخليف شجيرات الأركان بالصويرة تارودانت وسيدي إفني  « التنمية القروية »   تربية النحل وزراعة الطحالب تنعش مداخيل العشرات بجهة الشرق  « التنمية القروية »   طنجة : دار المناخ المتوسطية تعقد لقاءاتها السنوية الأولى  « التنمية القروية »   اليوم الدولي للمهاجرين ….18 دجنبر / كانون الأول  « التنمية القروية »   ندوة علمية بمكناس…“التكثيف المستدام للنظم المسقية بالسايس :التدبير المعقلن وجودة الماء”  « التنمية القروية »   وزير الفلاحة يعلنعن اتخاذ تدابير متعددة ذات أولوية لمواجهة التأخر في التساقطات المطرية  « التنمية القروية »   الصرف الصحي يدفع إلى اعتصام بسيد الزوين  « التنمية القروية »   شركة إماراتية تستثمر مليار درهم بالفلاحة المغربية  « التنمية القروية »   مؤسسة بيل غيتس تعد بتخصيص 315 مليون دولار للبحث في المجال الزراعي  « التنمية القروية »   البنك الدولي يشيد بالمغرب  « التنمية القروية »  
الرئيسية » أخبار العالم القروي » المؤتمر الدولي الثالث حول التدبير المندمج للموارد المائية

المؤتمر الدولي الثالث حول التدبير المندمج للموارد المائية

انطلقت، أمس الأربعاء بالداخلة، أشغال المؤتمر الدولي الثالث حول “ التدبير المندمج للموارد المائية وتحديات التنمية المستدامة، حالة المناطق القاحلة”، بمشاركة أزيد من 50 خبيرا في المجال ينحدرون من 14 دولة

ويروم هذا المؤتمر العلمي الدولي، الذي تنظمه الجمعية الدولية للهيدروجيولوجيين (فرع المغرب) تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من 6 إلى 8 دجنبر الجاري، إغناء النقاش بين مختلف المتدخلين في موضوع التدبير المندمج لموارد المياه، ويشكل فرصة لعرض التصورات العلمية والتكنولوجية في معالجة وإعادة وتثمين الموارد المائية غير التقليدية، وكذا التكنولوجيات الجديدة في مجال تحلية المياه ومسألة حقوق المياه والحق في الماء

كما تتوخى هذه التظاهرة العلمية تعميم الحلول المتفق عليها على نطاق واسع من أجل تعزيز التقارب بين السياسات المائية في المناطق القاحلة والمساهمة في تأطير أداء التخطيط وتدبير الموارد المائية تحت ظروف ندرة الماء، وذلك للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة

وأكد المتدخلون خلال الجلسة الافتتاحية، التي حضرها على الخصوص، والي جهة الداخلة وادي الذهب، لامين بنعمر، ورئيس المجلس الجهوي الخطاط ينجا، أن قضية التغيرات المناخية مرتبطة بشكل عضوي بأهداف التنمية المستدامة بالنظر إلى تفاقم تدهور الموارد الطبيعية بفعل التغيرات المناخية، وهو ما يفرض إيجاد حلول ميدانية تأخذ بعين الاعتبار هشاشة كل المجالات

وشددوا على أنه أصبح من الضروري اليوم تجميع الخبرات لتعبئة الابتكارات والمعارف وتوسيع تبادل الخبرات ونتائج البحوث من أجل خلق إطار لمبادرات التعاون، مبرزين أن المغرب بدأ يجني ثمار سياسة السدود التي مكنت المملكة من تطوير ومواكبة مجموعة من المخططات والبرامج من بينها على الخصوص، مخطط “المغرب الأخضر

كما أكدوا على ضرورة حماية الموارد المائية من خلال سن نصوص قوانين صارمة من أجل مواجهة مشكل ندرة المياه الذي يواصل تفاقمه، مشددين على أنه لا يمكن تحقيق التنمية المستدامة دون التحكم في الموارد المائية وخاصة بالمناطق القاحلة.

وأبرزت باقي المداخلات أن المناطق القاحلة تواجه العديد من المشاكل المتعلقة بندرة المياه والتدبير العقلاني للموارد المائية والتأثيرات المناخية وتقنيات المعالجة، والتي تتزايد حدتها بسبب ضعف الحكامة وغياب آليات المواكبة القانونية

 و.م.ع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*