الرئيسية » أخبار دولية » المغرب يحتضن قمة الصناديق السيادية بالعالم في عام 2018

المغرب يحتضن قمة الصناديق السيادية بالعالم في عام 2018

نظم إثمار كابيتال الصندوق السيادي للمملكة المغربية، مؤخرا مؤتمر بمراكش بشراكة مع صندوق الثروة السيادية الكورية و صناديق المعاشات التقاعدية، و كانت إفريقيا محور المناقشات في هذا المؤتمر الذي شهد مشاركة العديد من المؤسسات الإفريقية، بما في ذلك صناديق الثروة السيادية في كل من السنغال و الغابون و رواندا و نيجيريا.

و أكد إثمار كابيتال خلال هذا المؤتمر أن المغرب سيحتضن في عام 2018، الاجتماع السنوي لصناديق الثروة السيادية و التقاعد من مختلف دول العالم “منتدى كروسابف”، و الذي سيشهد مشاركة عدة صناديق الثروة السيادية العالمية الحالية، منها الصناديق السيادية في كل من روسيا و أذربيجان و ماليزيا، و كوريا و فرنسا و سلطنة عمان التي احتضنت القمة السابقة للمنتدى، بجانب مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية التي ستستضيف القمة السنوية ” كروسابف” لهذا العام في دبي.

و أشار الحاضرين في المؤتمر الذي انعقد بمراكش، أن هذه القمة السنوية ستنعقد لأول مرة في إفريقيا، مؤكدين أن اختيار المغرب لاحتضان هذه القمة يأتي نظرا للمبادرات الاقتصادية و النجاحات التي حققتها المملكة في الشأن الاقتصادي، و الانفتاح الاقتصادي على القارة السمراء، و هو ما جعل المغرب يطلب رسميا الانضمام إلى المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “إكواس”، و التي تضم 14 دولة هي البنين و بوركينا فاسو و الرأس الأخضر و ساحل العاج و غامبيا و غينيا، و غينيا بيساو و ليبيريا و مالي و النيجر و نيجيريا و السنغال و السيراليون و التوغو، و التي تعتبر القوة الاقتصادية الـ 20 في العالم، بناتج إجمالي يبلغ 680 مليار دولار.

و أبرز المتدخلين أن انضمام المغرب إلى هذه المجموعة لن يسمح فقط بانفتاح المملكة على سوق تضم أزيد من 750 مليون نسمة ولكن سيتيح أيضا للبلدان الأعضاء الاستفادة من الخبرة المغربية المتميزة في مجال الاستثمار والطاقات المتجددة.

و أوضح المجتمعون في المؤتمر الذي أقيم بمراكش، أن جلسات “منتدى كروسابف” الذي يضم في عضويته مجموعة من صناديق الثروة السيادية و التقاعد من مختلف دول العالم، سيستعرض في عام 2018 خلال المؤتمر الذي سيقام بالمغرب، الفرص الاستثمارية المتاحة في مختلف دول العالم و تدارس رغبة الصناديق المشاركة أو بعضها بالمساهمة في هذه المشاريع، بجانب مناقشة مجموعة من القضايا التي تهم الصناديق السيادية و الاستثمارية و العوامل التي قد تلعب دورا في اتخاذ القرارات الاستثمارية، بما في ذلك التوجهات العالمية و المتغيرات الاجتماعية و الاقتصادية التي تؤثر على استراتيجيات الاستثمار على المدى القصير و الطويل، إضافة إلى إتاحة المجال للمشاركين و الدول الأعضاء لعرض تجاربهم و تعميم الاستفادة و تبادل الخبرات بما يصب في مصلحة الاستثمارات المشتركة.

infomedia.ma

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*