الرئيسية » دراسات و أبحاث » باحثون مغاربة يوصون بزيت أركان لتحقيق توازن الدهون في الدم

باحثون مغاربة يوصون بزيت أركان لتحقيق توازن الدهون في الدم

كشفت أبحاث ودراسات أجراها باحثون وأطباء وأساتذة بكلية الطب بمدينة فاس الفوائد الصحية التي يحتوي عليها زيت أركان، خاصة في الوقاية من بعض الأمراض والتقليل من أضرار أمراض أخرى، مؤكدة على أهميته، خاصة للمصابين بأمراض القلب والشرايين وأمراض الكلي وأمراض العيون وآلام المفاصل.

وفي هذا الإطار، قال محمد الرصفة، أستاذ التعليم العالي بكلية الطب بفاس، إن “لزيت أركان تأثيرات على الصحة”، مشيرا إلى أن أغلب الأمراض “لها قاعدة من الخلايا والجزيئيات التي تترجم الحالة المرضية ويؤدي عدد منها إلى خلل الدهون في الدم”.

وأشار الرصفة إلى أن من بين هذه الأمراض أمراض القلب والشرايين والكلي، وأيضا آلام المفاصل والركب، وقال: “هناك أدوية تقاوم هذه الاختلالات في الدهون، لكن أثبت البحث العلمي الذي تم إجراؤه على مستوى الجامعة أن المرضى الذين يتناولون زيت أركان بصفة منتظمة تصل إلى ملعقتين يوميا لمدة شهرين يتم تحقيق توازن للدهون في دمهم”.

وتحدث الرصفة عما يسمى بـ “متلازمة الأيض”، وهي عبارة عن وضعية كيماوية فيزيائية تهم خمس نقط هي السمنة، وارتفاع الضغط الدموي، وانخفاض الكوليسترول الإيجابي، وارتفاع السكري في الدم، وارتفاع ما يسمى بالدهون الثلاثية، مبرزا أن “من تتوفر فيه فقط ثلاثة عناصر من مجموع هذه النقط، يعني أنه من المؤكد سيصاب بمرض ما قريبا، ومن بين هذه الأمراض هناك آلام الركبة”، وتطرق إلى أهمية زيت أركان في التخفيف من هذه الأمراض وآلامها.

وتابع الرصفة قائلا: “من تناولوا زيت أركان لمدة شهرين ويقومون بتصفية الدم أو يعانون من ألم الركبة وغيرها، تبين أن نسبة الدهون تحسنت في دمهم وقلّت كذلك آلامهم”، موضحا أن “هناك مركبات كيميائية بهذه الزيت تعمل على تحقيق توازن للكولسترول في دم الإنسان، كما تتوفر أيضا على مكونات تحمي العين من الأشعة فوق البنفسجية”، واصفا إياها بـ “خليط حقيقي للجزيئيات”.

أستاذ التعليم العالي بكلية الطب بفاس أسر بأنه “مستقبلا، سيتم العمل على إنجاز بحوث تؤكد على أهمية زيت أركان في حماية جانب من الجهاز العصبي المتحكم في الذاكرة والتعلم”.

هسبريس – أمال كنين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*