عناوين
المدير العام لشمال افريقيا للبنك الأفريقي للتنمية: : لدينا 160 مشروعا بقيمة 9.6 مليار دولار  « التنمية القروية »   التجربة المغربية في مجال التمكين الاقتصادي للمرأة ضمن تقرير للمنظمة العربية للتنمية الإدارية  « التنمية القروية »   غياب التنمية يرمي بلدية “أكذر” في أتون الفقر والتهميش والعزلة  « التنمية القروية »   الإشادة في مؤتمر دولي ببيروت بتجربة المغرب في مجال العمل التضامني الموجه للتنمية  « التنمية القروية »   العطش يهدد سكان دواوير سيدي قاسم والمتضرورن ينددون  « التنمية القروية »   عزلة قاتلة ومعاناة طال أمدها بمنطقة إيشبوكة بإقليم خنيفرة .  « التنمية القروية »   الناظور….مارتشيكا تتحول نونبر القادم إلى قبلة للسينمائيين بحثا عن “ذاكرة مياه المحيط “  « التنمية القروية »   قرية “المنِيزلة” بتارودانت .. الصحة تكابد الآلام والفراغ يغتال الآمال  « التنمية القروية »   بالصور….9 قصبات من أروع وأجمل المعالم في المغرب  « التنمية القروية »   الاتحاد الإفريقي .. انتخاب المغرب نائبا لرئيس فريق الخبراء بشأن الاتجار غير المشروع في أنواع الأحياء و النباتات البرية في إفريقيا  « التنمية القروية »  
الرئيسية » مختارات » عين “لفهامة” بقرية الزواقين .. مَعْلَمة تشكو الإهمال وثقل السنين

عين “لفهامة” بقرية الزواقين .. مَعْلَمة تشكو الإهمال وثقل السنين

يفخر سكان بلدة الزواقين بماضي قريتهم الضارب في القِدم، ويرددون باعتزاز أن صدى القرية فاق حدود حيزها الجغرافي، ويحكون بفخر كبير كيف نال التجمع القروي شرف العلم والثقافة بفعل تفوق أبنائه دراسيا معتبرين أن نالوه وراكموه من نجاحات كان لمياه “عين لفهامة” دور فاعل فيه.

الوافد على البلدة، التابعة للنفوذ الترابي لجماعة سيدي رضوان من إقليم وزان، لا يشق عليْه أن يلاحظ، حتّى قبْل الإنصات إلى بوح سكّانها، أنّ القرية الصغيرة، والكبيرة بتاريخها، تعيش مشاكل أكبر من الحيز المكاني الذي تشغله، وتعاني “اختلالات في مواكبة انتظارات العصر”، أو هذا أقلّ ما يمكن رصده بين ثناياها وتعابير وتقاسيم وجوه من صادفتهم هسبريس خلال زيارتها للمنطقة المذكورة.

لم يكن وصول هسبريس صعبا جدا إلى قرية الزواقين في يوم مشمس من الأسبوع الأخير من شهر غشت، 30 دقيقة كانت كافية لوصولنا إلى باب لمحاج ومنها إكمال السير عبر طريق غير معبدة بعدما تآكلت جنباتها، تخترق سوقا أسبوعيا هجره الباعة، دون أن يتم التعاطي مع المشكل المعمر منذ سنوات.

هنا الزواقين، على طول الطريق المتآكل صادفنا أطفالا بعمر الزهور يركبون الدواب ويسرعون الخطى في سباق مع الزمن لعلهم يظفرون بلترات من الماء تطفي ضمأهم، هؤلاء ليس من حقهم اللعب على غرار أقرانهم، ببساطة لأن واقعهم المؤلم اختار أن يطمس حقوقهم وأحلامهم بأن يعيشوا طفولتهم على الطرقات باحثين عن ماء من صنابير جفت وذبلت معها حياتهم.

عين “لْفْهَامة”

شكّلت عين الزوَاقين أو “العَيْنْ دْ الدْشَار”، وفق المنطوق المحلي، أكبر عامل مشجع على بروز التجمع السكاني؛ وذلك بفعل ما يوفره المنبع المائي من جودة مياه عالية وصبيب قوي.. إلاّ أن تطور هذا التجمع القروي لم يكن بالشكل الكبير، بالرغم من قدمه في التاريخ وكأن الزمن قد توقّف بهذه البلدة، لتبقى حبيسة ماضيها، وأسطورة تاريخها، منتشية بأعلام وشخصيات بارزة مرت وانطلقت منها قبل أن تعانق النجاح.

ويعدّ المنبع المائي، الذي أضحى معروفا أيضا بلقب “عين لْفْهَامة”، موردا لساكنة المنطقة؛ بل يمتدّ تزويده بالمياه إلى ساكنة دواوير ومداشر مجاورة مثل وكرار وأولاد بن سليمان وأولاد عبد الله اظهار طاج والحلويين، التي تحجّ راكبة السيارات والدواب إلى فضاء “لغرُوس” من أجل نيل حاجتها من المياه الطبيعية العذبة.

وفرَة ميَاه منبع الزواقين، الشهير بالمنطقة بتسمية “عين لفهامة”، التسمية التي التصقت بنبوغ وتألق أبناء المنطقة وتفوقهم الدراسي الذي بوأهم مناصب ووظائف في الدولة إلى جانب إسهامها في تكوين أعلام الزواقين الذين انطلقوا منها لنيل إشعاعات وطنية ودوليّة.

تراجع ونضوب

صار الكثير من سكان قرية الزواقين، شيبا وشبابا، يتحسرون على حاضر بلدتهم؛ بل إنه ليس من العسير على زوارها لمس غير قليل من “السّخط” على واقع البلدة الذي أصبح دون ما دأبوا على حمله من تطلّعات، على مدى الزمن الماضي بأكمله، بعد نضوب العين الجماعية وتنكر أبناء المنطقة لبلدتهم الأم دون أن يعيروها أدنى التفاتة أو اهتمام.

جولة سريعة قادت هسبريس إلى المنبع المائي الطبيعي وقفت على تهميش وإهمال كبير، فضالات تعم المكان وأزبال تراكمت بشكل لافت للأنظار وسط فضاء جمع في وقت سابق بين الجمال والخضرة والوجه الحسن.

المنبع المائي لقرية الزواقين، وإن ضعف صبيبه مقارنة بماضي السنين، إلاّ أنه يستمر في ضخ ما تيسر من مياه بما يضمه جوفه من خلال أنبوب وحيد إلى جوار 3 صنابير أخرى جفت دون أن تضخ مياها، بينما ظل حلم التزود بالمياه الصالحة للشرب وسط المنازل مجرد كلام عقب تشكيل جمعيّة لم تفلح إلاّ في بيع الوهم لمئات البسطاء وتحصيل أموال ومبالغ مالية من ذلك.

ويقر سكان الزواقين بأنّ الثروة المائية تعرضت للنسف بفعل الاستهلاك غير المعقلن، إلى جانب الحفر الجائر للآبار على عمق كبير ولم تتبقّ من هذه المعلمة حاليا غير أسوار تآكلت وفضاء آخر يعرف باسم “المصابن”، كانت تستغله النساء الزواقيات الأصيليات في وقت سابق لغسل الملابس والحايك.

جحود وتنكر للأصل

أحمد العمراوي، من أبناء المنطقة، قال إن “عين لفهامة” شكلت في وقت سابق معلمة ذاع صيتها مرجعا ذلك إلى نجابة وتفوق أبناء المنطقة دراسيا.

ويتذكر العمراوي أيام الزمن الجميل لما كان صبيب عين القرية قويا عاد بالخير على الشجر والبشر، مستحضرا في الوقت نفسه المناظر الخلابة الطبيعة المجاورة لها والتي التصقت بفضاء لغروس الذي اشتهر بأشجار الرمان وغيرها من الأشجار المثمرة إلى جانب مساهمة العين في سقي حقول النعناع الذي كانت روائحه تملأ المكان.

“قادوس وحيد هو اللي بقا خدام”، يقول العمراوي، الذي أضاف أنه “أصبح غير قادر على ملء “بيدو” في ثلاث دقائق والناس كايعانيو بزاف”.

وأرجع المتحدث السبب في ذلك إلى الاستغلال غير المعقلن والفاحش، إلى جانب عمليات حفر الآبار دون احترام القوانين والمساطر المنظمة لها؛ وهو ما يهدد حق الأجيال المقبلة في التزود بالمادة الحيوية.

وأشار العمراوي إلى أنه يوما ما سيجد غالبية الزواقيين والزواقيات، ممن بقُوا متشبثين بالسكن في قريتهم، أنفسهم مجبرين على الرحيل صوب التجمعات السكنية الحضرية القريبة، معتبرا أنّ من سبقوا إلى ذلك، وإن كانوا قد أبانُوا عن صبر يسير تجاه ظروف العيش الصعبة، إلاّ أنهم لم يكونوا مخطئين بالمرّة.

وأكد ابن المنطقة، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن القرية تعاني من مشاكل جمة، خاصة ندرة الماء الصالح للشرب وجحود أبناء المنطقة الذين رحلوا دون أن يلتفتوا ولو مرة لإنقاذها من الهاوية، آملا أن تتم أجرأة تطلعات الساكنة إلى مستقبل مشرق يعوضها عن “سنوات الضياع”، وفق تعبيره.

hespress

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*