عناوين
10 أكتوبر: اليوم الوطني للمرأة المغربية  « التنمية القروية »   “أزمة العطش” تخلف سخط آلاف السكان بدواوير سيدي يحيى الغرب  « التنمية القروية »   تازناخت : المصلي تفتتح الدورة الخامسة لمهرجان الزربية الواوزكيتية  « التنمية القروية »   المغرب يشارك في اجتماع اللجنة التقنية المختصة للاتحاد الإفريقي حول الفلاحة والتنمية القروية والماء والبيئة  « التنمية القروية »   العطش يهدد ساكنة ايت الحبيب – النيف عمالة تنغير  « التنمية القروية »   بالصور : أزيد من 200 شخص من الفئات المعوزة إستفادوا من قافلة طبية بالشلالات في المحمدية  « التنمية القروية »   المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمكناس .. الوسط القروي في صلب المشاريع المصادق عليها  « التنمية القروية »   أخنوش يترأس اختتام معرض الزيتون بالسراغنة  « التنمية القروية »   منظمة الفاو تؤكد على ضرورة انضمام جميع الدول إلى “اتفاقية تدابير دولة الميناء” لوقف الصيد غير القانوني  « التنمية القروية »   أديس أبابا: استعراض التجربية المغربية في مجال الفلاحة والتنمية القروية والماء والبيئة.  « التنمية القروية »  
الرئيسية » الموضوعات » المرأة القروية » “نساء السوق” بتاونات .. نار لقمة العيش تلفح وجوه القرويات

“نساء السوق” بتاونات .. نار لقمة العيش تلفح وجوه القرويات

ارتسمت على محياها ابتسامة محتشمة، تخفي وراءها معاناة امرأة قروية تعيش شظف الحياة، وكانت تلتفت نحو كل من يقترب منها من رواد السوق، عارضة عليه دجاجتين “بلديتين” للبيع. هي امرأة في عقدها السادس اختارت سوق سبت سلاس بإقليم تاونات لعرض دواجنها للبيع لأجل كسب لقمة العيش.

حال هذه القروية يشبه حال عشرات النساء من بوادي إقليم تاونات، اللواتي يؤثثن الأسواق الأسبوعية، حيث يعرضن ما تيسر لهن للبيع من منتوجات فلاحية بسيطة، من قطان ودواجن وبيض وزيت وزيتون وأعشاب طبية، فضلا عن الخبز المنزلي، الذي أصبحت مجموعة منهن متخصصات في عرضه بأسواق الإقليم.

“رحبة النسا”

وغالبا ما يجد هؤلاء النساء، اللواتي يعرضن سلعا بسيطة للبيع، وينتشرن بمختلف أرجاء الأسواق الأسبوعية بإقليم تاونات، “رحبة” خاصة بهن وسط هذه الفضاءات القروية، كما هو حال سوق سبت سلاس، حيث “احتلت” البائعات “شارعا” كاملا يعرضن فيه سلعهن وهن يتبادلن أطراف الحديث، فتجد منهن من وضعت أمامها رأسا من الدجاج أو عددا محدودا من البيض، أو تعرض على الزبناء كمية متواضعة من المنتوجات الفلاحية، مثل رزمات الثوم، أو لتر من زيت الزيتون، أو كيس من الزيتون الأسود، بينما اختارت أخريات بيع الأعشاب الطبية التي يجمعنها من غابات المنطقة.

“اشتريت هذين اللترين من زيت الزيتون من هذه السيدة، لا أعرف إن كان هذا الزيت غير مخلوط”، تقول إحدى النساء في حديثها مع هسبريس بسوق سبت سلاس، قبل أن تتدخل البائعة، التي كانت تعرض للبيع، أيضا، كيسا صغيرا من الزيتون الأسود، مؤكدة أن منتوجها من الزيت خالص لا شائبة فيه، فردت عليها زبونتها بكونها تثق في النساء أكثر من الرجال، خاصة لما تتزود بالزيت “البلدية” من الأسواق.

سألت هسبرس هاته البائعة، التي يبدو أنها في عقدها الرابع، إن كانت متخصصة في بيع زيت الزيتون بسوق سبت سلاس، فقالت إنها تعرض في كل مرة نوعا معينا من البضاعة، مضيفة أن زوجها يرفض عرض كمية بسيطة من المنتوج الفلاحي للبيع بالسوق، وأفصحت أنها تشتري بما يدره عليها نشاطها التجاري ما يحتاجه منزل أسرتها من أوان وتجهيزات.

اقتربت الجريدة من مجموعة أخرى من النساء كن يعرضن سلعا فلاحية متنوعة، منهن واحدة كانت تعرض أصنافا مختلفة من الأعشاب، ضمنها نبات الزعتر، و”النافع” و”حبة حلاوة”، وقد قالت للجريدة إنها تعمل على تخزين بعض الأعشاب، التي تجمعها من الغابة المجاورة لدوارها، بشكل جيد، وتحرس على حمل، كل يوم سوق، جزءا منها لعرضه للبيع، مضيفة أنها أرملة تعيل ثلاثة أولاد، أحدهم يتابع دراسته في الجامعة.

قروية أخرى، تحدثت إليها هسبريس، كانت بصدد بيع الخبز المنزلي بمساعدة ابنها برحاب السوق ذاته، أوضحت أنها بفضل تجارتها هاته استطاعت أن تواجه متطلبات الحياة، وقالت: “زوجي عاطل عن العمل، وأنا من يتكفل، منذ سنوات، بتوفير مستلزمات البيت؛ أبيع الخبز بسوق سلاس وغفساي وتافرانت، ورغم أن المدخول بسيط، فبفضله أعيل أبنائي وأوفر لهم ما يحتاجون إليه من مستلزمات الدراسة”.

وأبرزت بائعة الخبز هاته أن نساء كثيرات، مثلها، يتحملن أعباء أسرهن في ظل ما أسمته تهرب الرجل من تحمل مسؤوليته كاملة، معبرة عن ذلك بقولها: “النساء حاليا هن الرجال.. الرجل يفضل أن يقضي وقته في المقهى متهربا من أعباء البيت، والنساء عندنا هن من يقمن بالأشغال الفلاحية وبتربية الأبناء وبيع المحصول”.

نساء مكافحات

سألت هسبريس بائعا للخضر بسوق سلاس عن رأيه في هؤلاء النساء المتخصصات في بيع كميات بسيطة من المنتوج الفلاحي، فأجاب قائلا: “هن نساء مطلقات أو أرامل، ومنهن كذلك زوجات لمرضى ولعاطلين. في الحقيقة هن نساء فقيرات، منهن من تتحمل مسؤولية عدة أبناء”، مضيفا، وهو يشير بأصبعه إلى سيدة كانت تبيع رزمات من الثوم: “تلك السيدة، لم يسبق لها الزواج، هي عانس، تتحمل مسؤولية أشقائها وأمها الطاعنة في السن؛ منذ أن توفي والدها، قبل عدة سنوات، أصبحت تتردد على السوق. إنها، فعلا، إنسانة مكافحة”.

إلى ذلك، ذكر المصطفى المريزق، أستاذ علم الاجتماع بجامعة المولى إسماعيل بمكناس، أن ظاهرة اقتحام النساء للأسواق الأسبوعية لممارسة التجارة لا تقتصر على أسواق إقليم تاونات، بل تهم مختلف أسواق المغرب، مشيرا إلى أن “هذه الظاهرة مرتبطة بالنساء المعوزات، وهن يلجأن إلى بيع بعض المنتجات البسيطة، قد تكون دجاجا أو ملحا أو خبزا أو غيرها، من أجل مبادلتها بما لا يوجد في البيت، من سكر وشاي وغيرهما”.

المريزق، الذي كان يتحدث لهسبريس، أكد على أن هذه الظاهرة، وإن كانت دوافعها اجتماعية، فإنها تبقى صحية؛ “هذه الظاهرة تثبت أن المرأة المغربية، التي تدير شؤون البيت، تقوم بهذا العمل بنجاح، والدليل على ذلك أنه في مناطق الريف واجبالة هناك أسواق خاصة بالنساء”، يقول الباحث في علم الاجتماع، الذي أوضح أن الهشاشة والترمل أو انشغال الزوج بأشياء أخرى، عوامل ساهمت في انتشار هذه الظاهرة، ضاربا مثالا على ذلك ببعض النساء بنواحي أكادير، اللواتي قال إنهن لا يتحملن، فقط، مسؤولية تربية الأبناء وبيع المنتوج الفلاحي، ولكن يقمن، أيضا، بعملية الحرث والحصاد وغيرهما. “الواقع المحلي والاجتماعي هما اللذان يمليان على المرأة القيام بهذه الأدوار”، يوضح المتحدث ذاته.

“السوق الأسبوعي يشكل مناسبة للمرأة القروية للخروج من الدوار لتلتقي بالعالم الآخر، إنه ملتقى للعادات وللثقافات، ومنتدى للفرح ولتجديد العلاقات، وللبيع والشراء كذلك”، يقول المريزق، الذي أبرز أن الدولة ومؤسسات الرعاية الاجتماعية لم تعر أي اهتمام لهذه الفئة، رغم ما وصفها ببعض المحاولات المحتشمة لبرامج دعم الأنشطة المدرة للدخل في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، مضيفا أنه بفضل ما سماها تجارة الهامش استطاعت عدد من النساء تعليم أبنائهن وإيصالهم إلى مراتب عليا، “منهم من يتحمل، حاليا، مسؤوليات عليا في أجهزة الدولة”، يقول المريزق.

هسربيس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*