عناوين
مشروع تأهيل غابات الأركان يحقق نتائج مهمة في مجال تخليف شجيرات الأركان بالصويرة تارودانت وسيدي إفني  « التنمية القروية »   تربية النحل وزراعة الطحالب تنعش مداخيل العشرات بجهة الشرق  « التنمية القروية »   طنجة : دار المناخ المتوسطية تعقد لقاءاتها السنوية الأولى  « التنمية القروية »   اليوم الدولي للمهاجرين ….18 دجنبر / كانون الأول  « التنمية القروية »   ندوة علمية بمكناس…“التكثيف المستدام للنظم المسقية بالسايس :التدبير المعقلن وجودة الماء”  « التنمية القروية »   وزير الفلاحة يعلنعن اتخاذ تدابير متعددة ذات أولوية لمواجهة التأخر في التساقطات المطرية  « التنمية القروية »   الصرف الصحي يدفع إلى اعتصام بسيد الزوين  « التنمية القروية »   شركة إماراتية تستثمر مليار درهم بالفلاحة المغربية  « التنمية القروية »   مؤسسة بيل غيتس تعد بتخصيص 315 مليون دولار للبحث في المجال الزراعي  « التنمية القروية »   البنك الدولي يشيد بالمغرب  « التنمية القروية »  
الرئيسية » الموضوعات » المرأة القروية » وفاء كيرات: بعد الأزمة الاقتصادية ببركان، المرأة القروية تستغيث

وفاء كيرات: بعد الأزمة الاقتصادية ببركان، المرأة القروية تستغيث

تعيش المرأة القروية بجهة بركان حالة من اليأس جراء المشاكل الاقتصادية التي عرفتها المنطقة والتي يمكن وصفها بالكارثية بحسب تعبير الجمعية الجهوية للمرأة الفلاحة بالجهة الشرقية. وناشدت السيدة وفاء كيرات رئيسة الجمعية، موقع أكري ماروك من أجل الحديث عن الوضع على أمل أن تصل مطالب هذه الفئة المتضررة إلى المسؤولين وتلقى مساعدات معنوية ومادية والتي من شأنها المساعدة على الخروج من هذه الأزمة

أكري ماروك: بما تصفون الوضع الحالي للمرأة القروية بمدينة بركان؟
وفاء كيرات
: أول شيء، جهة بركان تحتاج إلى الدعم، الذي يعد منعدما، بالنسبة للنساء اللواتي يمتلكن مشاريع صغيرة كتربية الأرانب، الماعز، النحل أو غيرها يحتاجون للتأطير و التوجيه، والاستفادة من دورات تكوينية، من أجل معرفة الشروط التي يجب توفرها من أجل تربية الأرانب على سبيل المثال، أو الأمراض المنتشرة، أو غيرها من المعلومات التي من شأنها مساعدة المرأة القروية على نجاح مشاريعها الصغرى. بالنسبة لي مثلا هناك غياب تام للمتابعة من طرف المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي الذي لا يقوم بدوره بالشكل المطلوب

بالنسبة لإنتاج الحوامض الذي تشتهر به المنطقة، عانت الفلاحات هذه السنة من أضرار كارثية إذ أن العرض فاق الطلب مع غياب التسويق الجيد. إلى جانب إصابة المنتوج بتعفنات جراء تخزينه مدة طويلة دون بيعه. ومنذ حوالي 45 يوما تعاني المرأة الفلاحة من انعدام وجود الماء من أجل سقي الأراضي، بسبب جفاف السدود، مما ينذر بأضرار لا حصر لها على المحصول

قمنا بإجراء اجتماعات مع العامل و المدير العام للمكتب من أجل الحصول على تعويضات لكن رغم ذلك لم نتوصل بأي شيء، ويمكن القول أن الجهة الشرقية محرومة من التعويضات على عكس باقي الجهات التي تضررت كذلك والتي حصل فيها الفلاحون على تعويضات من الدولة

المرأة الفلاحة بالجهة تلجأ لأخذ قروض من البنوك من أجل تمويل مشروعها وتعمل بشكل متواصل طول السنة على أمل تحقيق أرباح وتسديد ما عليها من مال غير أنها تفاجأ بمشاكل في التسويق وعدم قدرتها على عرض منتوجها بباقي المناطق، ويكون مصيرها مجهول في مواجهة أعباء القرض

بالإضافة إلى ذلك نحن شبه منعزلون عن العالم فكل ما هو جديد في عالم الفلاحة لا يصلنا ويبقى محصور فقط على مستوى جهة الغرب وغيرها من المناطق الكبرى. التهميش الذي تعاني منه المرأة القروية بالجهة دفعنا لخلق هذه الجمعية من أجل دعم هذه الفئة و تشجيعها

بالنسبة للمرأة النحالة مثلا لا يمكنها تسويق منتوجها الذي يتميز بالجودة على نطاق واسع ويتم فقط اعتماد الطرق التقليدية البسيطة وهو ما يفسر ضعف العائدات رغم الجودة العالية التي يتميز بها العسل بمنطقة بركان. اليوم، نحن نطالب بمحل خاص لبيع هذا المنتوج سواء في الغرفة الفلاحية أو بوسط المدينة للوصول إلى أكبر عدد من المستهلكين. نفس الشيء بالنسبة لمنتوجات الأجبان و النباتات الطبية

أكري ماروك: ما هي الأسباب التي أدت إلى تفاقم هذه الأزمة ؟
وفاء كيرات: جهة بركان تعرف غياب للتعاونيات الفلاحية وخصاص على مستوى ممثلي الفلاحين للدفاع عن مطالبهم، فالجمعية الجهوية للمرأة الفلاحة بالجهة الشرقية تعد الوحيدة وقد تم إنشاؤها سنة 2014 من أجل الدفاع عن حقوق المرأة القروية المتضررة، خاصة التي تعمل في إنتاج الحوامض

أما التأطير فتبقى مسؤولية المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي، فهو من عليه تأمين مهندسين فلاحيين والمؤطرين للإجابة على استفسارات العاملين في المجال الفلاحي، والتعريف بالأسمدة التي يجب استعمالها، وكيفية التعامل مع التربة وغيرها من التساؤلات. هذه المطالب الأساسية تعد ضرورة ملحة في الوقت الحاضر ويجب توفرها في أقرب الآجال

أكري ماروك: ما هي الخطوات التي تم اتخاذها من أجل تحسين وضعية المرأة القروية بالجهة الشرقية و التخفيف من معاناتها ؟
وفاء كيرات : طلبنا لقاء مع مديري الأبناك، مع العامل السابق لإقليم بركان، ومع مدير المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي، لكن لم نتلقى أي رد. وتمكنا من التواصل مع المدير الجهوي للغرفة الفلاحية بوجدة، الذي قام بتبليغنا بأنها مسؤولية وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات. قمنا بعدة وقفات واحتجاجات لكن لم يكن هناك آذان صاغية، والآن نحن بصدد مراسلة الوزارة المكلفة على أمل التوصل إلى حلول للحد من هذه الأزمة التي أرهقت كاهل المرأة القروية البسيطة

ونتمنى من خلال موقع أكري ماروك أن يصل صوتنا إلى السيد الوزير عزيز أخنوش، فنحن نطالب فقط بالاستماع إلينا والعمل سويا من أجل إيجاد الحلول المناسبة

أكري ماروك: هل تلقت الجمعية أية مساعدات سواء مادية أو معنوية من جهات معينة من أجل المساعدة على الخروج من الأزمة ؟
وفاء كيرات : إلى يومنا هذا لم نتلقى أي دعم من أي جهة، أشتغل بمالي الخاص ومساهمات ثلاث نساء بالمنطقة، بسبب غياب الموارد المالية. لكن ما نحتاجه فعليا اليوم هو الانخراط الفعال في الجمعية والعمل على تحسين وضعية المرأة القروية وتحسيسهم بأن هناك جهة تدعمهم وترغب في السهر من أجل المساعدة في ايصال مطالبهم للمسؤولين والدفاع عنهم

قمنا بلقاء مع مدير المكتب الجهوي من أجل المطالبة بخفض نسبة الفائدة على الماء، إلا أنه أخبرنا أن هذا الأمر لا يدخل ضمن صلاحياته. وعلى مدى شهرين قمنا بلقاءات عديدة وتلقينا وعود كثيرة لم يطبق منها أي شيء إلى حدود الساعة، وأملنا الوحيد اليوم يتمثل في وزارة الفلاحة، خاصة أن موسم الحوامض اقترب نتمنى أن لا تكون هناك خسائر هذه السنة ونجد من يساعدنا لتحسين ظروف العمل وتحقيق أهدافنا التي تصب في مصلحة تنمية المنطقة و الاقتصاد الوطني للبلاد، خاصة أن بركان تعتمد بالأساس على الفلاحة

أكري ماروك: ما هي الرسالة التي ترغبون في توجيهها عبر موقع أكري ماروك ؟
وفاء كيرات : نتمنى من خلال هذا اللقاء أن يصل صوت المرأة القروية بإقليم بركان إلى جميع المسؤولين، من أجل الاهتمام بالمنطقة الشرقية خاصة أنها لا تستفيد من الدعم و الاهتمام مثل باقي المناطق، زيادة على أن الميزانية المخصصة للمنطقة جد ضعيفة. نأمل أن يكون هناك تواصل مع وزارة الفلاحة و الاهتمام بالفلاحين الذين يعيشون ظروف اقتصادية صعبة وخاصة منتجي الحوامض الذين يمتلكون أحيانا ما بين 10 أو 20 هكتارا والذي اتجه معظمهم لاقتلاع الأشجار على الرغم من أن عمرها يتجاوز 40 سنة بهدف تجربة محاصيل جديدة على أمل أن يتمكنوا من تحقيق أرباح وكسب لقمة عيشهم وعيش أسرهم

أكري ماروك: كيف يمكن للنساء بمدينة بركان الالتحاق بالجمعية ؟
وفاء كيرات : تقدمنا بطلب من أجل الحصول على مقر داخل الغرفة الفلاحية ببركان، لكن يجب أن يجتمع المجلس من أجل التصويت على القرار. وفي انتظار ذلك اتخذت من بيتي الخاص مقر لعقد الاجتماعات. ومن يريد الالتحاق بنا فالجمعية تقع بشارع شفشاون، حي الهدى ببركان

وأخيرا أتقدم بالشكر لموقع أكري ماروك وبالنيابة عن باقي أعضاء الجمعية، كونها المنبر الإعلامي الوطني الوحيد الذي يعطي الكلمة للعاملين بالمجال الفلاحي من الكبير إلى الصغير، وهو ما نحتاجه أيضا اليوم من أجل المساعدة على تحقيق مطالبنا

agrimaroc.ma

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*